كما تعلم، مع التقدم في العمر، عليك أن تتغير. هذا لا يعني عدم قدرتي على المراوغة «dribble» عدة مرات أثناء المباراة، أنا أستطيع ذلك. لكن قبل ست أو سبع سنوات، أدركت أن الأولوية لمساعدة الفريق على الفوز بإحراز الأهداف، وعليه، قررت حفظ طاقتي، ووضع كامل تركيزي في التسجيل.
كريستيانو رونالدو في لقاء، عام 2018

لا يوجد أي رابط بين المراوغات وإحراز الأهداف من الضربات الحرة. لكن إن وجدت واحدًا، فسيكون «كريستيانو رونالدو». كيف؟ عبر الطريقة التي يفكر بها البرتغالي، والذي قادته حساباته إلى تركيز مجهوده داخل منطقة الجزاء، والاكتفاء بمقاطع الفيديو القديمة التي تخص المراوغة والتلاعب بالكرة كالبرازيليين.

وبنفس الكيفية التي قلت بها أهمية المراوغة، كان من المفترض أن ترتفع أهمية الضربات الثابتة لدى «كريستيانو»، لكن الجميع تفاجأ بالعكس، محاولة تلو الأخرى، حتى وصلنا إلى منتصف موسم 2019/2020، والبرتغالي ما زال يبحث عن هدفه الأول من الضربات الحرة مع يوفنتوس، دون أن يجد أحد تفسيرًا.

منحنى غير متوقع

كانت رحلة رونالدو مع الضربات الثابتة متوافقة مع مسيرته، عندما كان في البدايات، لم يكن المسدد الأول لمانشستر يونايتد أو منتخب البرتغال، لذا اكتفى بإحراز هدف وحيد من الركلات الحرة المباشرة في كل موسم من المواسم الأربعة الأولى، ابتداءً من 2003/04 حتى 2006/07.

ومع انفجار مسيرته في موسم 2007/2008، وبداية تطور كتلته العضلية بشكل ملحوظ، زاد اهتمامه بالتدرب على الكرات الثابتة بأسلوبه الخاص، حيث كان تفكير «رونالدو» مركزًا على الوصول للكمال، ومحاولة استغلال كل الأسلحة المتاحة. ومنذ ذلك الموسم وحتى موسم 2013/14، حافظ على معدل يتجاوز الـ 5 أهداف – من ركلات حرة – للموسم الواحد، ومع طريقته الغريبة في التسديد، زاد الصيت أضعافًا.

حتى تلك اللحظة (2013/14)، سجل رونالدو «42» هدفًا من ركلة حرة، واكتفى ميسي بـ «17». ولأن الثنائي فرضا المقارنة بعضهما على بعض، فضح صعود أرقام ميسي السقوط الحر المفاجئ لكريستيانو، لنتجاوز منتصف موسم 2019/20، ورونالدو محرزًا «54» هدفًا، وميسي «52».

ثم بدأ الأمر يسوء مع تقرير لقناة «Oh My Goal» بتاريخ 27 سبتمبر 2019، يظهر أن رونالدو بات ثاني أسوأ مسدد ضربات ثابتة في تاريخ الدوري الإيطالي، بعد فشله في إحراز أي هدف من «18» محاولة، وفي طريقه لتحطيم رقم «كاميلو كيانو»، لاعب فريق «فروزينوني» بـ «21» محاولة فاشلة.

وصل عدد محاولات «رونالدو» إلى «40» محاولة فاشلة مع يوفنتوس في كل البطولات، وعندما كان قريبًا من فك النحس بسقوط الكرة من يد حارس مرمى لوكوموتيف موسكو بدوري أبطال أوروبا 2019/20، وبينما تتهادى على خط المرمى، تدخل أرون رامسي ليحرزها، ثم اعتذر له. ليبقى الوضع غير المفهوم كما هو، ولكي نفسره، علينا أن نعرف سبب اختيار رونالدو تكنيكه الغريب للتسديد.

 

لماذا يسدد هكذا؟

في يورو 2016، أحرز «جاريث بيل» هدفين من الضربات الثابتة مع منتخب ويلز، ويعد «بيل» واحدًا من القلائل إن لم يكن الوحيد الذي استنسخ تكنيك «رونالدو» في التسديد ووقفة ما قبل التسديد، وعندما سئل عن سبب تغيير طريقته إلى هذه الطريقة، أجاب بالتصريح التالي:

كنت معتادًا في صغري على تسديد الكرات المقوسة كما يألفها الجميع، لكنني وجدت ذلك مملًا بعض الشيء، فقررت تغيير طريقة التسديد إلى ما أنا عليه الآن، لأنها أكثر إثارة.
«جاريث بيل» في يورو 2016

يمكنني تخيل أحد مشجعي ريال مدريد يقرأ مثل هذا التصريح، رابطًا إياه بطريقة تفكير «جاريث بيل» ولعبه الجولف وغيرها من عشوائيات الدولي الويلزي، ليضرب كفًّا بكف، لكننا سنتجاوز الأمر دون التعليق بالسلب أو الإيجاب، وسنعتبرها وجهة نظر محتملة للتفسير.

لنذهب إلى تفسير آخر مع «كونستانتين هيرت»، وهو واحد من الناشطين على اليوتيوب لتقديم مهارات كرة القدم بشكل ترفيهي عبر قناة «freekickerz»، التي تجاوز متابعوها ثمانية ملايين. يتقن «كونستانتين» طريقة تسديد رونالدو، المعروفة بـ «knuckleball»، ويرى أنها مثالية لخداع حراس المرمى.

أسعى دائمًا لتسديد الـ «knuckleball» المثالية، بلا أي دوران «Spin» وكأنها كرة ميتة، وتغير اتجاهها بين اليمين واليسار مرتين على الأقل، هذه الحركة تجعلها غير متوقعة، ولذلك يكرهها جميع الحراس.
«كونستانتين هيرت» عن تسديد الضربات الثابتة مثل رونالدو

مع هذا الوصف، وقياسًا على عقلية رونالدو الساعية للتفرد، يصبح اختياره منطقيًّا، لكن لماذا يقف وقفته الغريبة قبل التسديد؟ يتراجع كريستيانو 4 خطوات للخلف تقريبًا، ثم يبعد ساقيه بعضهما عن بعض، في مشهد غريب، سخر منه «دييجو سيميوني» من قبل.

يرى «مايك فيلان» المدرب المساعد الحالي لسولشاير، مدرب مانشستر يونايتد، والمساعد السابق للسير أليكس فيرجسون، أن كريستيانو كان ذكيًّا كفاية لإدراك الأمور التسويقية للعبة، واختار أن يسلط على نفسه الضوء عن طريق وقفته الغريبة.

لكن، بما أن رونالدو أثناء وقفته يأخذ نفسًا عميقًا، ثم ينظر إلى الكرة والشباك قبل التحرك، وكأنها طقوس، فيمكن أن نرى الأمر من الجانب العلمي كما فسره دكتور العلاج الطبيعي «راجبال برار» بأنها حركات تهدف لتهيئة صاحبها واستجماع تركيزه فيما يعرف بـ «Neuromuscular Priming»، وهي مشابهة لما يقوم به لاعبو كرة السلة قبل تسديد الرميات الحرة، من تحريك الكتفين أو تنطيط الكرة لعدد من المرات.

النجاح والفشل سببهما واحد

إلى هنا تبدو الأمور مثالية، إذًا أين المشكلة؟ عندما بدأت معاناة رونالدو مع الضربات الثابتة في 2015، قرر موقع جول العالمي سؤال البرازيلي «ريفالدو»، ومواطنه «ماركوس أسونساو» أحد متخصصي الضربات الثابتة المنسيين، واتفق الثنائي على ضرورة أن يتمسك رونالدو بطريقته، آخذين في الاعتبار تأثير الإصابة التي لحقته في الركبة في ذلك الوقت.

ورغم استمرار المعاناة لأربع سنوات أخرى، فإن تقريرًا لشبكة «يورو سبورت» قد صدر في أبريل 2020، باستشارة زملائهم في فرنسا، رجح أن مشكلة كريستيانو بدنية وليست تقنية. لكن بالنظر إلى عضلات رجلي رونالدو، وبرنامجه الغذائي والتدريبي الصارم، سينتابك الشك في المشكلة البدنية، وستسأل نفسك، ما المانع في أن يكون العيب في التكنيك؟

على غرار المدرب المختص برميات التماس الموجود حاليًّا مع ليفربول، هنالك أيضًا مدرب مختص بالتسديد «full-time ball-striking coach»، يدعى «Bartek Sylwestrzak»، والذي يرى أن مشكلة رونالدو مع طريقته ليست وليدة اللحظة، بل مستمرة على مدى 15 عامًا، وتتعلق تحديدًا بميل جسمه أثناء ركل الكرة «Swing Shape»، والذي يؤثر بالتبعية على رفعه للكرة، ويتسبب في ارتطام أكثر من 50% من كراته بالحائط.

إذا نظرت للصورة التالية، والتي توضح واحدة من ركلات الـ «knuckleball» المثالية لرونالدو، فستلاحظ ميل جسده، والخطوات الدقيقة التي تمهد لضرب الكرة في نقطة محددة، أسفل منتصفها، وبطريقة تجعل الكرة لا تدور، وفي نفس الوقت، تجلب تأثيرًا فيزيائيًّا ناتج عن اختلاف الضغط على جانبيها، فتغير اتجاهها أكثر من مرة.

تكنيك كريستيانو رونالدو المثالي عند تسديد الضربات الحرة، خطوة بخطوة
تكنيك كريستيانو رونالدو المثالي عند تسديد الضربات الحرة، خطوة بخطوة

لم تكن الـ «knuckleball» من اختراع كريستيانو، بل سبقه «جونينيو»، واستخدمها «بيرلو» أحيانًا، لكن ما ميز الثنائي الأخير أن التعقيد كان يتركز حول لحظة ملامسة القدم للكرة فقط، وكل ما يمهد لهذه اللحظة كان بسيطًا. أما رونالدو، فقد علق مع تكنيكه، المعقد في كل خطوة، تكفي خطوة خاطئة واحدة لإفساد العملية برمتها.

في المسافات القريبة يحاول كريستيانو التنويع في طريقة ضرب الكرة، مع الاحتفاظ بنفس الخطوات التحضيرية، ورغم أن ذلك ساعده في وضع عدد من الأهداف، فإن التنوع لم يكن كافيًا لزيادة دقته، كالتنوع الذي قدمه جونينيو مثلًا.

دعنا ننظر إلى الصورة كاملة، في ذروة نجاحه بين عامي 2007 و2013، كان رونالدو يحرز هدفًا كل 13.4 ضربة ثابتة، ثم انخفض المعدل إلى هدف كل 20.9 محاولة، ثم انخفض إلى ما وصل إليه مع يوفنتوس. بالنسبة لمتخصص في الضربات الثابتة، يبدو عددًا كبيرًا، لكن مع كل مرة كان ينجح بها، كان الذهول يسيطر على الجمهور، دون النظر إلى عدد المحاولات.

قد يكون غريبًا أن يدور النجاح والفشل حول نفس السبب، لكن الأكيد أن الضربات الحرة قد تكون النقطة الوحيدة التي أخطأ بها رونالدو في حساباته.

اقرأ أيضًا: من تلميذ إلى أستاذ: تعرف على سر تطور ميسي في الركلات الحرة