يحتل الطعام مكانة مميزة في الوعي الشعبي في مصر، فالمصريون يتعاملون مع الأكل بصورة طقسية محاطة بهالة من التقديس والاحترام، فيعبرون عن العِشرة الطويلة بـ«العيش والملح»، وإذا أغلظ أحدهم القسم حلف بـ«النعمة الشريفة»، والجدات يحكين دائمًا عن اللقمة التي تشفع لصاحبها يوم القيامة.

وقد امتزجت تلك الحالة مع ما عُرف عن المصريين من الميل للفكاهة والمزاح، فظهر في مصر خلال العصر العثماني ما يمكن أن نسميه «أشعار الطعام»، وهي قصائد يتناول فيها أصحابها المأكولات وأصنافها، بل وتخصص بعض الشعراء في هذا النوع من الأدب. وفي هذا المقال نتناول جانبًا من هذه الظاهرة الأدبية، ونتتبع بعض دلالاتها الاجتماعية والثقافية.


نزهة القلوب في لذة المأكول والمشروب

هذا هو عنوان كتاب صنفه «موسى بن عبد الله الدهمراوي» (ت: 1000هـ)، وهو عبارة عن ملحمة شعرية طريفة، قوامها أكثر من 380 بيتًا، وصف فيها الدهمراوي كثيرًا من المآكل والأطعمة المعروفة في مصر في ذلك الحين.

وقد بدأ المصنف كتابه بمقدمة وصف فيها نفسه بـ«الشيخ الشاطر، والضبع الكاسر، سلطان الوحوش الكواسر، وعدو الأطعمة الفواخر، قاهر الطعامات الفايقة، والأدهان الرايقة، صاحب الكيس المشمع، والكُم الموسع، شيخ الوكالين، وكبير اللفافين، أبوجابر ابن سُفوف بن طرَّاق السوق ابن سُلْهَيْبة ابن طماع ابن بلعة الطفيلي بن نازل بن سحاب بن شوحة بن الحاج عياد بن قنداف بن طَيْبُغا اللفاف». ثم ذكر الباعث له على تصنيف هذا الكتاب:

وقسم الدهمراوي قصيدته اللامية الطويلة إلى عشرة فصول، تناول فيها أصنافـًا متنوعة من الأطعمة والمأكولات، فعرض لأطباق اللحوم والدجاج والأسماك، وما يلزمها من أنواع الخضروات المختلفة كالباميا والقلقاس والبازلاء، ولا يكتفي في ذلك بمجرد الوصف الظاهري لما يتذوقه من تلك الأطعمة، بل يعطي وصفاته الخاصة لكيفية طهي بعض هذه الأطباق، فها هو مثلًا يقدم لك وصفته الخاصة لعمل «المنتو» وهو أحد أطباق اللحوم، فيقول:

وباكر إلى لحم سمين وجرة ** إلى أن يصير اللحم والدهن كالسِلا وخذ ورق النعناع واترك عروقه ** واخلط عليها الآن إن شئت فلفلا واجعل على هذه الحوائج قرفة ** بها زرّورد يا أخي وقرنفلا وخذ زنجبيلا واسحق الكل خلطة ** واخلط على اللحم السمين معولا وخذ من رقاق البيت واحشو بلحمه ** وسَوِّيهِ بالدخان إن رمت تأكلا وخذ من حليب الضأن روبة حامض ** ودَوِّبْه بالثوم الجديد مغربلا ودُقّ على الثوم الجديد حرارة ** وضم عليها ما ذكرت لك أولا وأنزله باللبن المشاع بذكره ** وبرِّد وكُل يا صاحبي متمهلا فذاك هو المنتو حقـًا بعينه ** إذا رمت تأكل منه عجِل وهرولا

ومن خلال أبياته يعرض لبعض الأكلات المثيرة للجدل، التي اختلفت عليها أذواق أهل العصر، كالقراميط والفسيخ:

وإياك والقرموط لا تقربنه ** ففي تركه خير لمن كان يعقلا وإن شئت كل أيضًا فسيخًا مبطرخـًا ** وأم الخلول الآخر والتركُ أجملا

وهو ما يفتئ يعطي تحذيراته لبعض الآثار الجانبية لبعض الأطعمة، كتلك التي تحتوي على الثوم:

فيا سامعًا قولي اعتبر بالذي جرى ** وحِل عن طعام التَوم تنجو من البلا إذا كان فيه الحمض والثوم ما انقلى ** فذاك الذي أنهيك عنه فاقبلا

ويبدو أن الدهمراوي قد شغف بالحلويات فخصص الفصل السابع لذكر «الحلاوات»، كالفستقية والفولية وإصبع زينب، وقد جاءت أبيات هذا الفصل بالذات على صورة حوار متبادل بينه وبين تلك الحلاوات التي تتكبر عليه بسبب التباين بين ثمنها الباهظ وفقره المدقع، فها هو يعاتب «الربيعية» إحدى حلوياته المفضلة:

ربيعية ما لي أراك بتشمخي ** فقالت على من بالفليسات يبخلا ويا دنف إني أراك لأزعر ** عليّ وعند الغير ترضى وتقبلا

ولا يفوته كمصري أصيل أن يتحدث عن التسالي التي يسميها «النُقَل»، فتحدث عن الترمس وحب العزيز والكعك والبندق، ولكن لأنه يعرف قدراته المادية جيدًا، فهو يكتفي بقصقصة اللب:

وبعد العشا عجل إلى النُقَل يا فتى ** من الحلو لا سيما إذا النوم أقبلا وهذا خصوصًا إذا عند ناس بعينهم ** وما لي أنا سوى اللِب يؤكلا

وقد ختم الشاعر قصيدته بذكر «ضِباع الأوقات وما يرى لهم من عجايب الصفات»، تناول فيها أخبار الشرهين والفضوليين. وبعد أن أنهى الدهمراوي منظومته، اختصرها في قصيدة رائية قصيرة وسماها: «ضوء المصباح في المآكل الملاح». وفي قصيدتيه يشير الدهمراوي عدة مرات إلى أن هذ الموضوع لا يخضع لمجرد الذوق، بل أيضًا لضوابط اقتصادية وطبقية صارمة، فيقول:

الحمد لله ربي خالق الجزرا ** والفول والعدس والخبيز للفقرا ثم الرُشيتة أيضًا والكُشَيك لهم ** والحب والرمان والطـُطماج للأُمَرَا

وباعتباره من هؤلاء الفقراء فهو لم يأل جهدًا في مديح تلك الوجبات الأصيلة، فيقول في الفول:

صباح العوافي الفول كُلْ منه بُكْرة ** فمالي غدا قط إلاه يؤكلا ولا سيما إن كنت أصبحت مفلسا ** فلم شيئا غيره قط أسهلا
وفي العدس:
وعدس جديد يا ما ألذه ** بزيت وليمون وبقل مطولا

والأبيات تعطي أيضًا صورة عمرانية لقاهرة ذلك العصر، فهو يوصي بزيارة طباخ يدعى «لقيلق» بسوق باب اللوق، وأما القشطة فمن عند «بريغيت» وهو قشاط بسوق القرافة، والعطارة من خان الخليلي.


ألفية الأنبوطي

تخصص الشيخ «عامر الأنبوطي» (ت: 1171هـ) في أشعار الطعام، وقد وصفه الجبرتي قائلًا: «كان كلما رأى لشاعر قصيدة سائرة قلبها وزنًا وقافية إلى الهزل والطبيخ فكانوا يتحامون ذلك»، لدرجة أن أحد شعراء العصر كان يكرمه ويقول: «يا شيخ عامر لا تزفر قصيدتي الفلانية وهذه جائزتك».

وقد نظم هذا الشاعر «ألفية الطعام» على وزن «ألفية ابن مالك» الشهيرة في النحو، أولها:

يقول عامر هو الأنبوطي ** أحمد ربي لست بالقنوطِ وأستعين الله في ألفيهْ ** مقاصد الاكل بها محويهْ فها صنوف الاكل والمطاعمِ ** لذت لكل جائع وهائمِ
ثم يقول:
طعامنا الضاني لذيذ للنهمْ ** لحمًا وسمنًا ثم خبزا فالتقمْ فإنها نفيسة والأكل عَمْ ** مطاعمًا إلى سناها القلب أَمْ

ولم تكن ألفية ابن مالك ضحيته الوحيدة، فقد عارض قصائد شهيرة أخرى كـ«لامية ابن الوردي» و«لامية العجم»، ومن نظمه العامي:

أكل المطبق مع الفجر ** بالشهد والسمن سائح إللي يجيبه له أجر ** في جنة الخلد رائح
العدس والكشك والفول ** الأكل منهمم شماته يصبحو الشَب مخبول ** قـُطعوا الجميع بالتلاته
خشاف ومشمش وعناب ** الشرب منهم دوايه من بعد ما آكل كباب ** يا رب حقق رجايه

الفول في حضرة الشيخ الحفني

يعتبر الشيخ «شمس الدين الحفني» (ت: 1181هـ) واحدًا من أشهر العلماء والمتصوفة في مصر في القرن الثامن عشر الميلادي، وقد ألف أحد تلاميذه الشيخ «حسن شمه» كتابًا في نسبه ومناقبه، وضمنها مقامة وأشعار سماها «فيض المغني في مدح الحفني». ومن ضمن هذه الأشعار كتب هذه المقطوعة الهزلية:

قالوا: تحب المدمس ** قلت: والزيت حارْ والعيش الأبيض تحبه ** قلت: والكشكارْ قالوا: تحب المطبق ** قلت: بالقنطارْ قالوا: إش تقول في الخضاري** قلت: عقلي طارْ

فلما عرضها على الشيخ الحفني ضحك، وقال له ممازحًا: «أنا لا أحبه بالزيت حار، وإنما أحبه بالسمن» وأنشد:

قالوا: تحب المدمس ** قلت بالمَسْلِي والبيض المشوي تحبه ** قلت والمَقلي

في خدمة الأغراض الشعرية

تفنن شعراء هذا العصر في تضمين ذكر الطعام في أغراض شعرية مختلفة، ففي حين كانت الخمريات موضوعًا شائعًا في الشعر العربي، استخدم «ابن الصلاحي» (ت: 1181هـ) البُن -الذي شاع شربه في العصر العثماني- كبديل للخمر في شعره:

اسقنا من يديك قهوة بُن ** وأدرها ممزوجة برضابك لا تحكم سوى كؤوسك فينا ** أنت كفء ونحن من خطابك

أما الشيخ «حسن الجبرتي الكبير» (1188هـ) أحد أعلام ذلك العصر، فبالإضافة لتميزه في العلوم الشرعية فقد نبغ في العلوم التطبيقية كالفلك والرياضيات. وبسبب تلك الاهتمامات العلمية، لم يتناول الطعام من باب الهزل، بل نَظَم بيتين تعليميين في أصول المطعومات:

طعومنا أصولها البسيطة ** حرافة مرارة ملوحهْ حموضة عفوصة قبوضة ** دسومة حلاوة تفاههْ

وقد شرح الشيخ الجبرتي نفسه هذين البيتين قائلًا: «والفرق بين العفص والقبض، أن القابض يقبض ظاهر اللسان، والعافص يقبض ظاهره وباطنه، والتفاهة المعدومة مثل ما في الخبز واللحم، وقد يقال التفه لما لا طعم له أصلًا كالحديد، وهذا هو المشهور».


خاتمة

وبعد، فإني لما رأيت الأطعمة تكاثرت، والأدهان عليها تناثرت، سألني بعض الطلبة أن أصنف لهم منظومة في الأطعمة، شاملة لأكثر الطعامات، محشوة من النُقل والفاكهة، والمشموم والحلاوات، فنظرت في أحوالهم، وأجبت إلى سؤالهم، وأبدلت المجهود في طلب المقصود، فتيسر لي من الأطعمة والحلاوات ما لا أنظره في المنامات.

رغم أن هذا الموضوع يبدو ظاهرًا مجرد موضوع شائق وطريف، إلا أنه يحمل في طياته دلالات هامة:

1. فهو تمثيل لأحد إسهامات المصرية في الأدب العربي، وهو تفننهم في إدخال المزاح والدعابة في الأدب، وميلهم للتلاعب بالألفاظ بقصد المرح، والإكثار من التوريات والأهاجي اللاذعة، وقد تناول د. «شوقي ضيف» هذه الظاهرة بكتابه «في الشعر والفكاهة في مصر».

2. من خلال هذه القصائد يمكن ملاحظة آثار التبادل الثقافي والاجتماعي بين مصر والولايات العثمانية المجاورة، فيبدو الأثر التركي واضحًا من خلال ذكر البُنّ في آداب تلك الفترة، ومعروف أن العثمانيين قد تكفلوا بنشر ثقافة القهوة في داخل الولايات العثمانية وخارجها، ويبدو الأثر الشامي من خلال أطباق الحلويات الشامية المعروفة في تلك الفترة.

3. نستطيع أيضًا أن نتتبع تاريخ الذوق المصري للطعام، ففي حين اضمحلت كثير من الأطباق كالمنتو والططماج والششبرك (ولا زالت بعض تلك الأطباق موجودة في المطبخ التركي والشامي)، صمدت أطباق الريف المصري ومأكولات الفقراء كالفول المدمس والمِش والعدس والبيسار (تنطق الآن البيسارة)، بل إن بعض الأطباق التي تختلف عليها الأذواق في العصر الحاضر كالفسيخ والقراميط والقلقاس كانت أيضًا محل جدل في الماضي.

4. تعطي تلك الأشعار صورة لأوضاع مصر الاقتصادية وحالة التفاوت الطبقي في تلك الفترة، وسلوك شرائح المجتمع المختلفة للتكيف مع هذه الحالة.

مقالات الرأي والتدوينات لا تعبر بالضرورة عن وجهة نظر هيئة التحرير.